التخطي إلى المحتوى
كتب: آخر تحديث:

تاريخ الأرض يكمن تحت مياه البحر

تاريخ الأرض يكمن تحت مياه البحر
السفينة العلمية اليابانية

يهدف بعض العلماء في اليابان إلى أن يكونوا أول من يصل إلى طبقة الوشاح الأرضي تحت سطح الماء، ظنا منهم أن تاريخ الأرض بدأ من هناك، حيث يخططون للوصول إلى الصخور المنصهرة تحت سطح الأرض على مسافة 6 كيلومتر.

وقد ذكر ناتاسو آبي الباحث والمشارك في هذا المشروع، أنهم إذا استطاعوا الوصول إلى طبقة الوشاح السفلي، سيتمكنون من معرفة تاريخ الأرض بالكامل، وهو الهدف الأساسي من هذا البحث.

وستقوم الوكالة البحرية(JAMSTEC الوكالة اليابانية لعلوم تكنولوجيا الأرض، بالإشراف على هذا المشروع، والذي سيتضمن عمليات حفر عميقة تصل إلى عمق 4 كيلومتر تحت سطح المحيط، ثم يتم الحفر لعمق 6 كيلومتر من القشرة الأرضية من أجل الوصول للموقع النهائي.

وأضاف ناتاسو آبي أنهم لا يعرفون عن مكونات طبقة الوشاح الأرضي إلا بعض المواد من بينها صخور ذات لون أخضر مصفر. وقد تم التعرف على هذه المواد واكتشاف وجودها  سابقا من قبل العلماء  في بعض المحيطات التي تفتقر للقشرة والتلال المحيطية، وبهذا تصبح الوكالة البحرية اليابانية أول من يبحث على هذا العمق.

وسيتم البدء في هذا المشروع في عام 2030 بعد الكشف عن 3 مواقع في المحيط الهادئ في سيبتمبر القادم. على أن تكون هذه المواقع مناسبة لعملية البحث، من ضمنها موقع في هاواي، وباستخدام الموجات الصوتية يمكن معرفة سمك ودرجة حرارة القشرة الأرضية وبالتالي ملاءمتها للبحث.

وستعتمد الوكالة البحرية في عمليات الحفر على السفينة العلمية اليابانية “شيكيو”، وهي مخصصة للحفر تحت سطح البحر أفضل من أي سفينة أخرى. وكما قال آبي أنها أكبر سفينة للحفر في أعماق الأرض، حيث تصل قدرتها على الحفر إلى أكثر من 3 مرات في العمق والطول.

التعليقات