التخطي إلى المحتوى
كتب: آخر تحديث:

عالم روحاني وراء توقف حرائق قرية فدان الفقي

عالم روحاني وراء توقف حرائق  قرية فدان الفقي
حرائق "قرية الفقي"

عاش أهالي قرية فدان الفقي، التابعة لمركز سيدي سالم، حالة من الرعب والهلع بعد انتشار الحرائق بين المنازل بشكل متكرر وعلى فترات متقطعة لمدة أسبوع، ورجح الأهالي أن سبب اندلاع هذه الحرائق هو الجن وانهم قد استعانوا بعالم روحاني من مدينة المنصورة يدعى “الشيخ ياسر عبد العظيم” لوقف ظاهرة الحرائق التي تشتعل ذاتياً وبدون سبب.

وأضاف أهل القرية أن الشيخ ياسر مكث في القرية مدة ثلاثة أيام وكان يقوم بقراءة القران الكريم وتحضير تعويذات حتى يستطيع صرف الجن بها.

وعن دور المحافظ ورئيس مجلس القرية، قال المهندس سعيد حسن محمد، رئيس المجلس القروي لدمرو التابع له القرية، أن النيران قد توقفت والحمد لله بعد أن استمرت أسبوع كامل، وأشار إلى أن اللواء السيد نصر محافظ القرية كان متابعاً لهذه الأحداث وقام بزيارة القرية واطمأن على الأهالي، وأمر بصرف خيام وبطاطين لإيواء الأهالي المتضررين.

وأضاف المهندس سعيد حسن محمد أن المحافظ قد طالب بسرعة تكوين لجنة ينحصر عملها في أن تقوم بعمل حصر كامل للتلفيات، حتى يتم صرف تعويضات للأهالي المتضررة، وقد قام بتكليف الدكتور علاء صادق رئيس المركز والمدينة برئاسة اللجنة.

وقال حسان زعتر، أحد المتضررين الذين اشتعلت النيران بمنازلهم، أن النيران خمدت بفضل الله عز وجل أولاً ثم بفضل الشيخ ياسر عبد العظيم، الذي أقام ثلاث أيام بالقرية وظل يردد فيهم القرآن وإلقاء التعاويذ حتى قام الله بفك كربهم، وتوقفت ظاهرة الحرائق، بعد أن كانوا جميعاً رجالاً ونساءً وأطفالاً في حالة من الرعب والفزع.

وختم زعتر كلامه إلى أن الشيخ الروحاني لم يتقاض مليماً واحداً، وأنه تطوع لكي يساعدهم
حتى أنه كان يصرف من ماله الخاص على شراء البخور.

التعليقات