التخطي إلى المحتوى
كتب: آخر تحديث:

ألمانيا تشتبه في لاجئين من تركيا

ألمانيا تشتبه في لاجئين من تركيا

صرحت الجريدة Frankfurter Allgemeine Sonntagszeitung نقلا عن مصادر لها في أجهزة الأمن الألمانية، أن مهاجرين من الأتراك يشكلون خطرا على الأمن في ألمانيا، حيث ترى أنهم إرهابيين محتملين من بين 100 لاجئ يتوقع انضمامهم إلى جماعات إرهابية.
ويقدر إجمالي الإسلاميين المتشددين في ألمانيا ألف شخص تقريبا، ويتوقع أن يقوموا بأعمال إرهابية، مئة شخص ينتظر ترحيلهم، وأغلب هؤلاء الأشخاص يحملون الجنسية الألمانية، أما الآخرين فهم يقيمون بشكل شرعي في ألمانيا.
وفي مطلع هذا العام، قامت ألمانيا بترحيل 13 إسلاميا متشددا من أراضيها أغلبهم تونسيون؛ مثل أنس العامري الذي قام بمهاجمة سوق الميلاد في برلين العام الماضي.
كما صرحت الهيئة الفيدرالية الألمانية المختصة بالملفات الجنائية في فبراير الماضي، بأنه قد تم التعرف على هوية 570 متشددا يشكلون خطرا شديدا على أمن البلاد، يقيم بعضهم داخل ألمانيا و البعض الآخر خارج البلاد.
وقد أفادت مجلة دير شبيجل الألمانية باحتمالية تسلل عدد كبير من المقاتلين السابقين في حركة طالبان الأفغانية إلى الأراضي الألمانية خلال العامين الماضيين من بين أكثر من مليون لاجئ ومهاجر.
وقام المدعي العام الاتحادي بالتحقيق مع عدد لا يقل عن سبعين أفغانيا، ولكن لم يثبت بعد إن كانوا ناشطين تابعين لطالبان، بالإضافة إلى ترحيل الأفغان الذين رفضت حكومة ميركل طلباتهم للجوء، حيث أن المستشارة -التي تسعى للفوز بولاية رابعة في الانتخابات المنتظرة في 24  سبتمبر لهذا العام- تؤيد ترحيل الأفغان الذين رفضت طلباتهم، وصرحت أن كل دول الاتحاد الأوروبي تفعل المثل، وأوضحت أن 55% من الأفغان قد تم قبول طلباتهم و45% رفضت طلباتهم، ولهذا تواجه إدارة مركل انتقادات عديدة بسبب قبولها الكثير من طلبات المهاجرين خاصة بعد حدوث الهجمات الإرهابية من قبل مهاجرين العام الماضي.

التعليقات