التخطي إلى المحتوى
كتب: آخر تحديث:

فتاة العباسية تكشف عن زواجها من مسؤول ذو نفوذ ووالدتها تتبرأ منها على الهواء

فتاة العباسية تكشف عن زواجها من مسؤول ذو نفوذ ووالدتها تتبرأ منها على الهواء

أثارت قصة سلوى عرابي التي أطلق عليها إعلامياً “فتاة العباسية” حالة من الجدل في الشارع المصري واستطاعت أن تلفت أنظار المواطنين خلال الأيام القليلة الماضية، وما تسبب في إثارة حالة الجدل هو الحال الإنسانية التي قامت الفتاة بعرضها علي المشاهدين في مصر، فتعاني “سلوى” من مرض نفسي بالإضافة إلي أنها تعرضت للعديد من الصدمات الحادة الأمر الذي دفعها لأن تتخذ الشارع بيت لها.

سلوى عرابي “فتاة العباسية” شابة في العشرينات من عمرها كان يشاهدها المارة وعابرين الطريقة تجلس تحت كوبري العباسية في شارع القاهرة لأيام طويلة بملابس مليئة بالأتربة وتالفة فيقوم المارة بمنحها بعض الأموال، يعتبر هذا الأمر مشهد متكرر ويومي في مصر حيث تعج الشوارع بمئات المتشردين، حتى قام أحد رواد مواقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” وتعرف عليها العديد من الأشخاص وفجروا مفاجأة مداوية، مؤكدين أنهم تواصلوا مع الفتاة عبر “فيس بوك” وأنها تنتمي لأسرة ميسورة الحال في مدينة المحلة، وقاموا بنشر صور لها من صفحتها الشخصية وقد ظهرت بملابس غالية الثمن وبدت شديدة الجمال.

وقد تحركت إحدى جمعيات الرعاية الاجتماعي “معنا لإنقاذ إنسان” بشكل عاجل وسريع، وتوجهت إلي كوبري العباسية مكان تواجد الفتاة لكنهم اكتشفوا أن الفتاة تم اصطحابها إلي قسم الشرطة، فتوجهوا إلي قسم الشرطة وبعد عدة ساعات أصدرت النيابة العامة قرار بوضعها في دار الرعاية، وأثناء تواجدها بالشارع ظهرا في حالة انهيار تام وكانت تقوم بحركات تدل أنها تعاني من اضطرابات نفسية.

وبحسب تصريحات محمود وحيد مسؤول الدار التي تمكث فيها فتاة العباسية، أنها تعرضت منذ 3 أشهر لصدمة نفسية فقد غادرت منزل أسرتها في المحلة بمحافظة الغربية منذ حوالي 10 سنوات، وأقامت مع أحدى الأسر في مصر الجديدة مشير أنهم تواصلوا مع عائلة الفتاة وحضروا إلي الدار وطلبوا باصطحاب ابنتهم معهم لكنها رفضت وفضلت البقاء في الدار، وقد رجح محمود وحيد أن يكون سبب رفض الفتاة العود إلي منزلها هو خلاف مع أسرتها.

ونفي مسؤول الدار أن تكون سلوى عرابي جلسة أسفل كوبري العباسية للتسول، مؤكد أنها كانت تجلس في حال انهيار عصبي تام، وقد رفض محمود وحيد طلب وسائل الإعلام التسجيل والتصوير مع الفتاة مبرر أنها تشعر بالخوف والتوجس من أي شخص غريب وحالتها النفسية سيئة جداً وتفضل الدار الاحتفاظ بخصوصية المرضي النفسيين لديهم.

وبعد هذه الادعاءات تفاجئ الرأي العام أن فتاة العباسية قد ظهرت في برنامج “90 دقيقة” مع الإعلامي الشهير معتز الدمرداش عبر قناة المحور الفضائية وكان برفقتها مسؤول الدار “محمود وحيد”، ثم انضم إليهم شقيقها الأكبر والصدمة الأكبر ظهور “سلوى” بكامل أناقتها وحالتها النفسية جيدة وكما أنها بدأت تعي جيداً ما يحدث حولها فكانت تجلس بجوار معتز الدمرداش.

وقد اعترفت فتاة العباسية دون تردد أنها أقامت في منزل شاب في مدينة 6 أكتوبر وكان تبلغ من العمر 16 عام وحملت منه ثم أجبرها علي الإجهاض، ولكثرة الخلافات التي كانت بينهم انفصلا بعد فترة.

وخلال البرنامج واجهت الحاجة “ذكية” والدة الفتاة ابنتها وطالبت من ابنتها الصمت لأنها تبرأت منها قائلة “البنت دي عنيها فارغة وأنا تبريت منها، وكانت بتعايرني بعجزي، وهي ذلتني وخانتني، صور بنتي علي مواقع التواصل الاجتماعي فضيحة، واسكتي مش عايزاكي تتكلمي معايا”،ثم تدخل شقيقها الأكبر قائلاً “سلوى تركت البيت، وعندما تزوجت من رجل لم تتحمل العيش معه إلا 20 يوما فقط، وقررت الذهاب إلى الأسرة التي عاشت معهم الآن، ولا يوجد فتاة تعترف على الهواء أنها عاشت مع شاب في شقة دون زواج”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.