التخطي إلى المحتوى
كتب: آخر تحديث:

أول تعليق لهند شجيع بعد قصة اغتصابها

أول تعليق لهند شجيع بعد قصة اغتصابها
هند شجيع

بعد ظهروها في برنامج مع وائل الإبراشي، يوم أمس، خرجت هند شجيع عبد الرحمن، التي آثارت جدلاً كبيراً على مواقع التواصل الإجتماعي، وهي صاحبة قصة الإغتصاب عبر وسائل السوشيال ميديا، وقالت أنها لن تقدم أو تظهر على أي لقاءات أو حوارات عبر القنوات التلفزيونية.

ونشرت هند شجيع على صفحتها الشخصة بموقع التواصل الإجتماعي فيسبوك، بعدم نيتها الخروج في أي برامج أو لقاءات مرة أخرى، وعللت ذلك، لأنها خرجت في لقاء مع وائل الإبراشي على قناة دريم، والسبب التاني أنه لا يقال عليها أنه جبانة، وإنها هربت من المواجهة.

وشكرت هند شجيع الأشخاص الذين دعموها كما قامت بتوضيح موقفها للذين لم يصدقوا ما جاء على لسانها من تهمة الإغتصاب، وقالت “أشكر كل الناس الي صدقوني، والناس الي ما صدقوني وكانت ضدي، أنا متفهمة موقفكم تماماً، وان شاء الله ربنا هيجبلي حقي بالقانون، كل شيء هيتوضح بس ساعتها زي ما ذميتو فيا وانتو متعرفونيش يا ريت كمان تأسفوا عن سوء ظنكم فيا”.

وقالت هند في نهاية تدوينتها، أنها تشكر الله على هذا الإبتلاء، لأنه رح يكون سبب في إكتشافها للأشخاص الحقيقيين من المزيفين، مضيفة، أن أي أحد غير مصدقها، يقوم بعمل لنفسه بلوك، مؤكدة أنها لم تطلب من أحد تصديقها، وإنه ظن السوء من قبل الناس وتحليلهم حسب أهوائهم، هذا لن تسامح فيه أمام الله.

جدير بالذكر أن هند شجيع اتهمت صديقها يدعي “يحي” بتخديرها ومن ثم إغتصابها، وقالت أن الإبلاغ عن ذلك جاء متأخراً،  وهو تحرير محضر في الشرطة، مضيفة أن وقت الإجراءات القانونية، قصير، وأنها خافت من تصويرها بشكل غير لائق داخل الطب الشرعي، وقالت خلال حديثها مع الإعلامي وائل الإبراشي في برنامج العشارة مساءً، بعدم وجود شواهد على حادثة إغتصابها، مشيرة إلى أن المتهم قد وضع مخدراً في الطعام ومن ثم قام بإغتصابها ولاذ بالفرار.

عن الكاتب

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.