التخطي إلى المحتوى
كتب: آخر تحديث:

لطيفة الشعلان تبكي على الهواء بعد قرار السماح للمرأة السعودية قيادة السيارة

لطيفة الشعلان تبكي على الهواء بعد قرار السماح للمرأة السعودية قيادة السيارة
لطيفة الشعلان

بعد مطالبتها بشكل مستمر للسماح للمرأة السعودية بقيادة السيارة وامكانية حصولها على رخصة قيادة، قالت لطيفة الشعلان العضو في مجلس الشورى السعودي وأشهر امرأة في المملكة تطالب بالسماح للسيدات بالقيادة، بأن المجلس استدعاها في استقبال فريد مخصص لأجلها من أعضاء المجلس بقرار ملكي صباح اليوم الأربعاء.

وقالت لطيفة الشعلان في تغريدة لها على حسابها الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي الأشهر في السعودية: “عندما دخلت إلى مجلس الشورى صباح اليوم، استقبلني الفتيات الرائعات بباقة من الورد الرائع، وأما الشباب في المجلس فأرسلو لي صورة موقف السيارة المحجوز باسمي”، وبهذا تصبح لطيفة الشعلان المرأة السعودية الأولى الحاصلة على موقف سيارة خاص بها في تاريخ المملكة العربية السعودية، رغم أن الخطوة رمزية بعد وبانتظار تسع أشهر لتدخل التنفيذ الرسمي.

وفي مقابلة مع لطيفة الشعلان على الهواء مباشرة مع قناة العربية الإخبارية، علقت الشعلان على قبول قرار الموافقة بقيادة السيدات للسيارة بعد صدوره مباشرة، لتفقد السيطرة على نفسها وتبكي على الهواء في مقابلة القناة فرحاً بقرار الملك سلمان بن عبد العزيز خادم الحرمين الشريفين، وتفاعل معها مذيع القناة الذي رد عليها بأن “دموعها غالية”.

فيديو لطيفة الشعلان تبكي على الهواء

ومن جانب أخر، يعرف بأن الشعلان هي أحد أبرز السيدات في المملكة اللاتي طالبن بشكل رسمي منذ عدة سنوات بالعديد من المحاولات في مجلس الشوري بالسماح للسيدات بالقيادة مثلها مثل الرجل، مستغلةً عضويتها في المجلس بمطالبتها لتأييد القرار والموافقة عليه، وكانت العديد من الناشطات السعوديات الحقوقيات قد طالبن السماح لهن بالقيادة، إلا أن معظمهن كانن من خارج المؤسسة الرسمية، بينما تصدرت الشعلان غالبية المطالب الرسمية في أشهر قضية نسائية بالمملكة.

وجاء نص الأمر الملكي من سيادة خادم الحرمين الشريفين صباح يوم أمس الثلاثاء، بتعديل نظام المرور ومنح رخصة القيادة لكلا الجنسين الرجال والنساء على حدٍ سواء، وذلك انطلاقاً من 23 يونيو/حزيران 2018، ويعرف بان السعودية هي البلد الوحيد في الوطن العربي الذي يمنع النساء من القيادة، استناداً لآراء وفتاوي رجال الدين بمعارضة الأمر رغم عدد المطالبات الكبير والحملات الواسعة التي تؤيد النظام طوال سنوات عديدة مضت، ليأتي اليوم الذي يصدر فيه قرار رسمي من خادم الحرمين بالسماح للمرأة قيادة السيارة في شوارع المملكة مثلها مثل الرجل.

وقبل صدور القرار الملكي، النساء يعتمدن في التنقل عبر السائقين الذكور، لأن القانون يحظر على المرأة السعودية قيادة المركبات واستخراج رخصة قيادة، والآن يسمحن لهن وبانتظار تنفيذ الأمر على أرض الواقع رغم عدم قبول الملك سلمان في شهر أبريل الماضي بالسماح للسيدات قيادة السيارات تأييداً لعدم قبول المجتمع لهذه الظاهرة، وكان الملك قد قال: “المستقبل تحدث فيه متغيرات، ونتمنى أن تكون المتغيرات جميعها إيجابية”.

عن الكاتب

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.