التخطي إلى المحتوى
كتب: آخر تحديث:

موعد يوم عاشوراء وفضل صيام عاشوراء في التاسع والعاشر من محرم 1439هـ

موعد يوم عاشوراء وفضل صيام عاشوراء في التاسع والعاشر من محرم 1439هـ
موعد يوم عاشوراء

موعد صيام عاشوراء  التاسع من محرم 1439هـ ، حيث يطل علينا يوم عظيم وهو يوم عاشوراء الذي أمرنا النبي محمد صلى الله عليه وسلم بصيامه لما له من أجر كبير ، فقد روى عن النبي صلوات الله عليه عن صيام يوم عاشوراء الذي يصادف التاسع والعاشر من محرم من كل عام هجري، بأنه يمحى الذنوب وصيامه يكفر السنة الماضية، لذلك يستحب للمسلمين صيام عاشوراء والإكثار من الدعاء في مثل هذه اليوم وهو اليوم التاسع مع العاشر من محرم.

وتعود تسمية يوم عاشوراء كناية عن “اليوم العاشر” وهو اليوم الذي يأتي في العاشر من هذا الشهر “محرم”، وهو اليوم الذى نجًّى به الله سبحانه وتعالى سيدنا موسى من فرعون وقومه، لهذا أمرنا النبي صلوات الله عليه وسلم بصيام يوم عاشوراء في التاسع من محرم حتى يخالف سيدنا محمد به اليهود، الذين صاموا اليوم التاسع، فقال سيدنا محمد ، نحن أحق بموسى منهم، علماً أن اليهود صاموا هذا اليوم لنجاة نبي الله موسى والمؤمنين من فرعون وقومه في هذا اليوم المبارك.

موعد يوم عاشوراء 9 محرم 1439هـ

وأعلنت الهيئات الحكومية الأزهرية المختصة في مصر بأن يوم عاشوراء هو اليوم العاشر من شهر محرم 1439هـ المواقع 30 أكتوبر لعام 2017مـ، هو موعد صيام يوم عاشوراء في مصر، وموعد عاشوراء في المملكة العربية السعودية سيكون غداً الجمعة، الذي يصادف بالتقويم الهجري يوم 9 محرم هو ذكرى يوم عاشوراء والذي يصوم فيه المسلمون.

وكثرت الأحاديث النبوية الشريفة عن فضل صيام يوم عاشوراء في اليوم التاسع من محرم من كل عام هجري، ونسرد بعض احاديث النبي محمد صلوات الله عليه وسلم وصحبه بذكرى هذا اليوم المبارك.

أخرج البخاري عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ _رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا_ قَال:َ “قَدِمَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الْمَدِينَةَ فَرَأَى الْيَهُودَ تَصُومُ يَوْمَ عَاشُورَاءَ فَقَال:َ مَا هَذَا؟ قَالُوا: هَذَا يَوْمٌ صَالِحٌ هَذَا يَوْمٌ نَجَّى اللَّهُ بَنِي إِسْرَائِيلَ مِنْ عَدُوِّهِمْ فَصَامَهُ مُوسَى

زاد مسلم في روايته: “شكراً لله تعالى فنحن نصومه”، وللبخاري في رواية أبي بشر “ونحن نصومه تعظيماً له” قَال:َ فَأَنَا أَحَقُّ بِمُوسَى مِنْكُم.ْ فَصَامَهُ وَأَمَرَ بِصِيَامِهِ” في رواية مسلم: “هذا يوم عظيم أنجى الله فيه موسى وقومه ، وغرَّق فرعون وقومه.

ومن المستبحبّ أن يصوم المسلم اليوم التّاسع مع اليوم العاشر من محرّم، وذلك لما ثبت في الحديث عن ابن عباس رضي الله عنه قال: (لمّا صام رسول الله يوم عاشوراء، وأمر بصيامه، قالوا: يا رسول الله، إنّه يوم تعظمه اليهود والنّصارى، فقال: إذا كان عام المقبل إن شاء الله صمنا اليوم التاسع، قال: فلم يأت العام المقبل حتّى توفّي رسول الله صلّى الله عليه وسلّم) رواه مسلم.

عن الكاتب

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.