التخطي إلى المحتوى
كتب: آخر تحديث:

الداخلية تُعطي موافقتها على حضور 40 ألف مشجع لموقعة الأهلي والنجم

الداخلية تُعطي موافقتها على حضور 40 ألف مشجع لموقعة الأهلي والنجم
وزارة الداخلية توافق على حضور 40 ألف مشجع لمباراة الأهلي والنجم

تلقت إدارة النادي الأهلي برئاسة المهندس محمود طاهر خطاباً رسمياً من وزارة الداخلية المصرية، والذي تضمن موافقة الوزارة على حضور 40 ألف مشجع أهلاوي في مباراة فريق الأهلي الحاسمة والتي ستجمعه بضيفه فريق النجم الساحلي التونسي في إطار إياب الدور نصف النهائي من مسابقة دوري أبطال أفريقيا.

علماً بأن المباراة المنتظرة سوف يتم إقامتها على أرضية ملعب برج العرب بمدينة الأسكندرية وذلك في اليوم الثاني والعشرين من شهر أكتوبر الحالي، إلا أن ذلك القرار الصادر من وزارة الداخلية لم يُعجب إدارة النادي الأهلي في نهاية المطاف وذلك نظراً لآنها كانت قد طلبت حضور 60 ألف مشجع على الأقل في المباراة وخاصة وأنها تُعد مباراة في غاية الأهمية في مشوار المارد الأحمر الأفريقي.

ولا يقتصر الأمر فقط على صورة النادي الأهلي في حالة التأهل إلي الدور النهائي من دوري أبطال أفريقيا، بل إن ذلك الأمر سيكون مشرفاً لجمهورية مصر العربية بأكملها وجميع نواديها ومشجعيها وربما ما زاد من شعور التلاحم بين الجماهير المصرية في الفترة الآخيرة هو نجاح المنتخب المصري في التأهل رسمياً لأول مرة منذ 28 عاماً كاملة إلي المونديال المقبل على الأراضي الروسية والذي سيُقام في صيف العام المقبل 2018.

ومن المقرر أن تقوم إدارة النادي الأهلي بدورها بتقديم طلب جديد إلي وزارة الداخلية، وذلك من أجل زيادة عدد الجماهير في المباراة الحاسمة أمام فريق النجم الساحلي، لتبقى جماهير القلعة الحمراء في إنتظار الرد من جانب وزارة الداخلية على أمل الحصول على موافقة بزيادة العدد وخاصة بعد الإلتزام الكبير الذي بدت عليه الجماهير في مباراة المنتخب المصري الماضية.

حيث حضر إلي ملعب برج العرب في المباراة الماضية للمنتخب المصري أمام ضيفه منتخب الكونغو في تصفيات المونديال حوالي ما يقرب من 80 ألف مشجع، وهو الأمر الذي دفع إدارة النادي الأهلي للمطالبة بزيادة أعداد جماهيرها نظراً لأهمية المباراة للكرة المصرية بصفة عامة وللنادي الأهلي بصفة خاصة.

هذا وكان فريق النجم الساحلي قد فاز على حساب ضيفه فريق الأهلي في موقعة الذهاب بهدفين مقابل هدف واحد، وذلك في المباراة التي جمعت بينهما في اليوم الأول من شهر أكتوبر الحالي على أرضية الملعب الأولمبي بمدينة سوسة الساحلية على الأراضي التونسية.

وعلى إثر هذه النتيجة تبقى جميع الإحتمالات واردة في موقعة الإياب بالنسبة للطرفين، ولعل الأمر المؤكد أن كلاهما يرغب في العبور إلي الدور النهائي والتتويج باللقب الأفريقي في نهاية المطاف، وذلك من أجل المشاركة في كأس العالم للأندية في شهر ديسمبر المقبل من العام الحالي 2017 والذي سيُقام على أرض دولة الإمارات العربية المتحدة بحضور أبطال القارات وعلى رأسهم نادي ريال مدريد الإسباني.

ومن جهته سيُعاني فريق الأهلي في هذه المباراة الحاسمة من غياب ظهيره الأيمن المخضرم أحمد فتحي، ولكنه وفي مقابل ذلك سوف يستعيد خدمات كلاً من محور الإرتكاز المخضرم حسام عاشور وصانع الألعاب وليد سليمان وصانع الألعاب عبد الله السعيد بعد تعافيهم جميعاً من الإصابات التي تعرضوا لها في الأونة الآخيرة، أما من الناحية الهجومية فمن المتوقع أن يكون المهاجم المخضرم عماد متعب جاهزاً بصورة كاملة بعد غياب طويل وجلوسه على مقاعد البدلاء طوال السنوات القليلة الماضية، ويأتي ذلك بعدما تألق اللاعب المخضرم في مران المارد الأحمر على مدار الأيام القليلة الماضية وخاصة وأنه أصبح يرغب في أن يكون جاهزاً لخوض المونديال المقبل مع المنتخب ولم لا في ظل معاناة المنتخب المصري في خط الهجوم.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.