التخطي إلى المحتوى
كتب: آخر تحديث:

فرنسا تضع أقدامها رسمياً في مونديال روسيا المقبل

فرنسا تضع أقدامها رسمياً في مونديال روسيا المقبل
فرنسا تضع أقدامها رسمياً في مونديال روسيا المقبل

نجح المنتخب الفرنسي كما كان متوقعاً في حسم تأهله بشكل رسمي ومباشر إلي كأس العالم 2018 م والذي سيُقام على الأراضي الروسية في شهر يونيو من العام المقبل تحديداً، وجاء تأهل منتخب الديوك عقب فوزه في الجولة الآخيرة من عمر التصفيات الأوروبية على حساب ضيفه منتخب بيلاروسيا بهدفين مقابل هدف واحد في المباراة التي جمعت بينهما على ملعب فرنسا الدولي بالعاصمة الفرنسية باريس.

وسجل هدف منتخب فرنسا الأول المهاجم المتألق أنطوان غريزمان في الدقيقة السابعة والعشرين، ومن ثم سجل المهاجم أوليفيه جيرو ثاني أهداف منتخب بلاده وذلك في الدقيقة الثالثة والثلاثين، وعلى الرغم من نجاح منتخب بيلاروسيا في تقليص الفارق عبر لاعبه أنطون ساروكا في الدقيقة الرابعة والأربعين، إلا أن ذلك لم يؤثر في نهاية المطاف على فوز المنتخب الفرنسي الذي ضمن النقاك الثلاث وضمن معها تأهله إلي المونديال.

وإختتم المنتخب الفرنسي مشواره في التصفيات الأوروبية كمتصدراً لمجموعته الأولى، حيث تمكن منتخب الديوك من حصد 23 نقطة كاملة والتي حققها من خلال فوزه في 7 مباريات وفي مقابل سقط المنتخب الفرنسي في فخ التعادل في لقائين بينما تعرض لخسارة وحيدة فقط طوال مشواره في التصفيات.

أما المعدل التهديفي للمنتخب الفرنسي في التصفيات الحالية فكان جيداً نوعاً ما، حيث تمكن من هز شباك منافسيه في 18 مناسبة ولكنه وفي مقابل ذلك إستقبلت شباكه 6 أهداف في 10 مباريات وهو ما يحتاج إلي مراجعة من جانب مدرب المنتخب الفرنسي ديدييه ديشان لحساباته الدفاعية قبيل الذهاب إلي المونديال المقبل على الأراضي الروسية وخاصة في حالة أراد المنتخب الفرنسي المنافسة بقوة على لقب المونديال.

ويبقى الهدف الرئيسي للمنتخب الفرنسي الآن هو التحضير بشكل مثالي حتى يكون في أفضل حالاته في المونديال على أرض دولة روسيا، علماً بأن المنتخب الفرنسي يرغب في مصالحة الشعب الفرنسي بطريقة مثالية من خلال الفوز بلقب المونديال والذي غاب عن خزائن الديوك منذ مونديال عام 1998 على أرض فرنسا، ويأتي ذلك بعدما وصل المنتخب الفرنسي إلي نهائي كأس أمم أوروبا في صيف العام الماضي 2016 على أرضه ووسط جماهيره، ولكنه خسر اللقب في نهاية المطاف على يد منتخب البرتغال بهدف وحيد مقابل لا شئ جاء في الوقت القاتل من عمر الشوط الإضافي الثاني للمباراة.

وعلى صعيد المونديال لم يتألق المنتخب الفرنسي في أكبر محفل دولي رياضي على مستوى العالم بأكمله منذ مونديال عام 2006 على أرض دولة ألمانيا، حيث نجح المنتخب الفرنسي حينها في الوصول إلي الدور النهائي من عمر المونديال بقيادة العمالقة زين الدين زيدان وتييري هنري، ولكنه خسر اللقب في نهاية المطاف على يد منتخب إيطاليا بركلات الترجيح بعدما كانت قد إنتهت المباراة في وقتها الأصلي والإضافي على وقع التعادل الإيجابي بهدف لمثله لكل منتخب.

ومن المتوقع أن يقوم المدرب ديدييه ديشان بتحديد الركائز الأساسية التي سيعتمد عليها في المونديال المقبل خلال الأشهر القليلة القادمة، حيث سيكون مُطالباً بإختيار قائمة مكونة من 23 لاعباً فقط من أجل خوض المونديال على أن يقوم بتحديد هذه القائمة بشكل نهائي قبل إنطلاقة المونديال بأسبوع واحد فقط في حالة تأخره إلي ذلك الوقت.

وربما ستكون حيرة المدرب كبيرة للغاية نظراً للعديد من الأسماء اللامعة التي يمتلكها المنتخب الفرنسي في الوقت الحالي على مستوى جميع الخطوط، ولعل من أبرز النجوم الصاعدة في المنتخب الفرنسي هم رافاييل فاران جبرييل سيديبي وبنجامين ميندي وتيموي باكايوكو ونغولو كانتي وتوماس ليمار وكيليان مبابي وعثماني ديمبيلي وأنطوان غريزمان.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.