التخطي إلى المحتوى
كتب: آخر تحديث:

دراسة برمجية تؤكد براءة آبل من اتهامات بطء نظام ios 11

دراسة برمجية تؤكد براءة آبل من اتهامات بطء نظام ios 11

كشف مختصون في برامج الحاسوب والتقنية، عن أن نظام التشغيل الخاص بأبل “ios 11” لا يعمل على بطيء الهاتف بعد مدة من الاستعمال، وقد صدرت اتهامات بحق الشركة بأنها تعمدت في تحديث نظام تشغيلها الأخير IOS 11 الخاص بهواتفها، بعملية إبطاء سرعته بعد فترة زمنية من الإستخدام، وأنها تقوم بذلك حتى تُجبر مستخدميها على شراء الأجهزة والنسخ الأحدث من آيفون، وخلصت دراسة بحثية برمجية تؤكد براءة آبل من هذا التهمة.

وأوردت صحيفة تلغراف البريطانية يوم الثلاثاء، بأن أحد مراكز تطوير برامج الحاسوب في فنلندا قد راجع مئة ألف هاتف آيفون يعمل بنظام التشغيل ios 11، وترتبت نتائج الباحثون في مركز “Futuremark”، إلى أن الشركة الأمريكية آبل بقيت محافظة على سرعة المعالج في أجهزة آيفون، كالمعتاد كما هو الحال في النسخة الماضية من النظام.

وتوقع البعض من المستخدمين بأن التحديث الجديد كان بطيئاً بعض الشيء في هواتفهم، لكن الباحثين قد كشفوا بأن الهواتف التي تستخدم أنظمة التشغيل من ios 9 و10 و11 تعمل بسرعة ثابتة، مما يفند الإدعاءات التي تنقالت بهذا الخصوص.

وتبين أن هواتف آيفون 5 و7 بلس كانت على مستوى واحد من السرعة حتى بعد تحديث نظام التشغيل الأخير، مشيرين أنهم قاموا باختبار سرعة المعالج الداخلي وكانت النتيجة طبيعية، معتبرين بوجود أمور أخرى يمكن أن تؤثر على بطء الآيفون، مثل تنزيل برامج وتطبيقات تستنزف طاقة أكبر على المعالج، بالإضافة إلى تطبيقات حديثة لا تعمل بالسرعة الكافية على الهواتف القديمة.

جدير بالذكر بأن العديد من مستخدمي هواتف آيفون قد اشتكوا من التحديث الأخير لنظام التشغيل الخاص بآيفون ios 11 ، وقالوا بأن سرعة معالجة بيانات الهاتف بطيئة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.