التخطي إلى المحتوى
كتب: آخر تحديث:

مصر واليونان تضعان آلية جديدة لتعزيز التعاون الاقتصادي

مصر واليونان تضعان آلية جديدة لتعزيز التعاون الاقتصادي
جلسة نقاش طارق قابيل ووزير الاقتصاد والتنمية اليوناني

اتفقت وزارة التجارة والصناعة ووزارة الاقتصاد والتنمية اليونانية على إقامة آلية جديدة لتعزيز وتطوير التعاون بين البلدين من اجل تسهيل التجارة الثنائية بين مصر واليونان خلال الفترة المقبلة.

وأعلن “طارق قابيل” وزير التجارة والصناعة المصري، أنه سيتم تشكيل مجموعة عمل مشتركة بين الجانبين لمتابعة تنفيذ العلاقات الاقتصادية المشتركة، وسيبدأ عمل المجموعة بترتيب الزيارات من قبل مجتمع الأعمال اليوناني لمصر من أجل التعرف على أهم الفرص الاستثمارية المتاحة وإقامة شراكات بين الجانبين.

جاء ذلك خلال جلسة النقاش التي عقدها طارق قابيل مع وزير الاقتصاد والتنمية اليوناني “ديمتريس باباديمتريو” كجزء من سلسلة من الاجتماعات التي عقدت على هامش زيارة قابيل إلى العاصمة اليونانية أثينا، من أجل المشاركة في أوروبا الشرقية القمة نيابة عن الرئيس المصري، كما حضر الاجتماع السفير المصري في اليونان فريد منيب والمستشار التجاري منال عبد التواب رئيس المكتب التجاري في أثينا.

وأوضح أن مصر واليونان تواجهان تحديات غير مسبوقة في مجال التنمية والإنعاش، مشيراً إلى أن التصميم على اعتماد برامج إصلاح اقتصادي جذرية يعكس قدرات البلدين على التغلب على جميع التحديات والصعوبات التي تعترض طريق النمو.

ولفت قابيل إلى أن زيادة التجارة الثنائية بين البلدين أمر ضروري للمساعدة في رفع جودة العلاقات السياسية المتميزة التي تربط القاهرة وأثينا، وأضاف أن حجم التجارة بين مصر واليونان ارتفع خلال الفترة من يناير إلى سبتمبر 2017 مقارنة بالفترة نفسها من عام ،2016 حيث بلغ 894.53 مليون يورو مقابل 869.62 مليون يورو في عام 2016 بزيادة 2.8٪ ارتفع حجم الصادرات المصرية غير البترولية بنسبة 39٪ خلال الفترة من يناير إلى سبتمبر 2017 مقارنة بنفس الفترة من عام 2016.

وأشار إلى أهمية تفعيل دور مجلس الأعمال المشترك لتفعيل ودفع التجارة والاستثمار بين البلدين، خاصة بعد أن أطلقت الوزارة أول خريطة استثمارية للقطاع الصناعي، مما يساعد المستثمرين على التعرف على الاستثمار المجدي الحقيقي للفرص في مجال الصناعة.

إجمالي المشاريع الاستثمارية اليونانية في مصر، وفقا لقابيل، تبلغ قيمتها حوالي 155 مليون دولار، وهناك ما يقرب من 160 مشروعاً في مجالات الصناعة والخدمات والسياحة والتمويل والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والزراعة.

وأضاف قابيل أن الاجتماع تناول أيضاً استعداد الشركات اليونانية للتعاون مع نظرائها المصريين من حيث نقل الخبرات والتكنولوجيا التي تمتلكها بعض الصناعات اليونانية مثل صناعة الأغذية والمزارع السمكية بالإضافة إلى الطاقة الجديدة والمتجددة، وأشار إلى أنه من المهم إيجاد تحالف عمل بين الشركات المصرية واليونانية وخاصة في مجال البناء والنقل والسياحة والبنوك في مناطق مثل البلقان، نظراً لأن اليونان هي المدخل إلى هذه الدول ومصر هو مدخل اليونان للدول الأفريقية.

وأكد ديمتريس باباديمتريو على أهمية الترويج المشترك لفرص الاستثمار في البلدين، وخاصة في الأسواق المرتبطة بالاتفاقات الثنائية بين البلدين، والتي ستفتح أبوابها أمام تدفق الاستثمار في مصر واليونان، وبالتالي توفير المزيد من الفرص للشباب، خاصة مع ارتفاع معدلات البطالة.

وفي هذا الصدد، أشار قابيل إلى أن هناك العديد من الشركات اليونانية التي أعربت عن رغبتها في نقل أنشطتها إلى الأسواق المصرية، وهي مسألة تدعمها الحكومة اليونانية بشكل كبير.

وأشار باباديمتريو إلى أن بلاده ترحب بزيادة فرص الاستثمار المصرية في السوق اليونانية والدخول في شراكات، وأضاف أن الحكومة اليونانية تشجع القطاع الخاص على ضخ استثمارات جديدة في العديد من القطاعات الإنمائية باستخدام نظام الشراكات بين القطاعين العام والخاص.

عن الكاتب

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.