التخطي إلى المحتوى
كتب: آخر تحديث:

صدمة كبيرة في الشارع الإيطالي بعد فشل المنتخب الإيطالي في بلوغ مونديال روسيا المقبل

صدمة كبيرة في الشارع الإيطالي بعد فشل المنتخب الإيطالي في بلوغ مونديال روسيا المقبل
مباراة إيطاليا والسويد

يعيش الشارع الإيطالي منذ مساء يوم أمس الأثنين الموافق لليوم الثالث عشر من شهر نوفمبر الحالي على وقع صدمة كبيرة للغاية، وذلك بعدما فشل منتخب إيطاليا بشكل رسمي في التأهل إلي بطولة كأس العالم في روسيا والتي ستُقام في صيف العام المقبل 2018، مما جعل الأمر كارثياً على دولة إيطاليا كلها وليس فقط من الناحية الرياضية وإنما من جميع النواحي.

فيكفي فقط أن نقول أن منتخب إيطاليا بطل العالم في 4 مناسبات سابقة لن يتواجد في مونديال روسيا المقبل، علماً بأن المنتخب الإيطالي لم يغب أبداً عن المونديال منذ مونديال عام 1958 أي منذ منذ 60 عاماً، وهو ما يُزيد دون أدنى شك من أوجاع الشعب الإيطالي والذي صب كامل غضبه على المدرب العجوز فينتورا إضافة إلي الإتحاد الإيطالي لكرة القدم.

ولم يقتصر الأمر فقط على فشل المنتخب الإيطالي في بلوغ مونديال روسيا المقبل، فعقب نهاية المباراة مباشرة أعلن حارس المرمى الإيطالي المخضرم والأسطورة جانلويجي بوفون إعتزاله اللعب دولياً بشكل نهائي، وهي بكل تأكيد النهاية التي لم يكن يتمناها على الإطلاق الأسطورة بوفون فعلى الأقل كان يرغب في التواجد في أكبر محفل دولي رياضي على مستوى العالم بأكمله للمرة السادسة على المستوى الشخصي ومن ثم إعلان إعتزاله لعب كرة القدم.

ولكن ذلك الأمر لم يحدث الآن وبات على الأسطورة جانلويجي بوفون التعايش مع ذلك الأمر الكارثي، بل وبات عليه أيضاً التركيز بشكل كامل مع فريقه يوفنتوس وخاصة إذا أراد إنهاء مسيرته الرياضية بشكل مثالي من خلال الفوز بلقب غاب عنه طوال مسيرته على الرغم من أنه إقترب منه كثيراً للغاية في العديد من الأوقات وهو لقب دوري أبطال أوروبا، علماً بأن الأسطورة جانلويجي بوفون وصل مع فريقه يوفنتوس إلي الدور النهائي من عمر مسابقة دوري أبطال أوروبا وذلك في أعوام 2003 و2015 و2017 ولكنه خسر اللقب في نهاية المطاف.

وكان المنتخب الإيطالي قد تعرض للخسارة في موقعة ذهاب الملحق الأوروبي على يد منتخب السويد بهدف وحيد مقابل لا شئ، ومن ثم تعادل في مساء يوم أمس الأثنين سلبياً بدون أهداف على أرضية ملعب سان سيرو بمدينة ميلانو على الأراضي الإيطالية مما جعله خارج حسابات المونديال بشكل رسمي.

عن الكاتب

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.