التخطي إلى المحتوى
كتب: آخر تحديث:

ترامب يعلن القدس عاصمة لإسرائيل .. ويطلب نقل السفارة الأمريكية للقدس

ترامب يعلن القدس عاصمة لإسرائيل .. ويطلب نقل السفارة الأمريكية للقدس
دونالد ترامب

اعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اعتراف بلاده بالقدس عاصمة لإسرائيل للمرة الأولى في التاريخ، وقال في خطاب بثته عدد من القنوات الفضائية يوم أمس الأربعاء: “قد حان الوقت للاعتراف رسميا بالقدس عاصمة لإسرائيل”.

وأوضح ترامب انه طلب من وزارة الخارجية بدء الاستعدادات لنقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس.

وقال ترامب “إننا نعترف اليوم بوضوح، بان القدس هي عاصمة إسرائيل”، واصفا الخطوة غير المسبوقة بانه: ” هذا الاعتراف من الواقع، وهو الشيء الصحيح الذي يجب القيام به”.

وقال الرئيس الأمريكي أن هذا الإعلان يمثل “بداية نهج جديد” للصراع بين الفلسطينيين والإسرائيليين، قائلاً: أن تأخير الاعتراف لعقدين، لم يؤدي إلى تقدم مفاوضات السلام، وأن المشاكل لا يمكن حلها بتكرار استراتيجيات الماضي التي فشلت.

وأضاف أن الولايات المتحدة “ملتزمة التزاما عميقا” بتسهيل التوصل إلى اتفاق سلام مقبول من الجانبين.

وعلى الرغم من التحذيرات الواردة من القادة العرب والعالميين، قال ترامب خلال اجتماع لمجلس الوزراء في البيت الأبيض قبل الإعلان عن أن هذه الخطوة “تأخرت كثيرا”، وفقا لتقارير وسائل الإعلام.

وقد اندلعت احتجاجات في قطاع غزة قبل الإعلان المتوقع، وأحرق المتظاهرون صور ترامب، فضلاً عن الأعلام الأمريكية والإسرائيلية التي تم حرقها احتجاجاً على القرار المرفوض من قِبل الفلسطينيين.

ومن جانب أخر، اعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو عقب قرار ترامب، ان “الهوية التاريخية والوطنية للإسرائيليين يتلقون تعبيراً مهماً اليوم، وخصوصاً في الوقت الحاضر”.

وقالت حركة المقاومة الإسلامية حماس في قطاع غزة، على موقعها الرسمي على الإنترنت، أن الفصائل الفلسطينية نظمت تظاهرة ضد ما اعتبرته “غزو أمريكي للقدس”، وأكدت الحركة ضرورة الإسراع بعملية المصالحة بين الفصائل لكي تقف قوية في هذه المواجهة.

وأفادت وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا)، أن عشرة فلسطينيين على الأقل اعتقلوا، من بينهم أمين عام حركة فتح في القدس بعد اشتباكات بين المتظاهرين والقوات الإسرائيلية.

ومن المقرر أن يعقد اجتماع طارئ لوزراء الخارجية العرب يوم السبت بناء على طلب فلسطيني.

وأصدرت ممثلة الاتحاد الأوروبي “فيديريكا موغيريني” بيانا يحذر من العواقب والآثار التي يمكن أن تترتب على قرار ترامب في معظم الرأي العام العالمي، وتشاطر فرنسا وإيطاليا شواغل مماثلة، مؤكدة على ضرورة أن تبقى القدس جزءا من مفاوضات السلام.

وقال العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز في اتصال هاتفي يوم الثلاثاء الماضي، ان “هذه الخطوة الخطيرة من المرجح أن تثير مشاعر المسلمين في جميع أنحاء العالم بسبب الوضع العظيم للقدس والمسجد الأقصى”، وكانت قد حذرت مصر والأردن من هذه الخطوة، وأيضاً تركيا التي أعلنت بأن تلك الخطوة ستجعلها تقطع العلاقات مع إسرائيل.

عن الكاتب

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.