التخطي إلى المحتوى
كتب: آخر تحديث:

مصر تدين حادث التفجير الإرهابي بمحطة للحافلات في مانهاتن

مصر تدين حادث التفجير الإرهابي بمحطة للحافلات في مانهاتن
جانب من موقع الحدث

أدانت مصر في بيان صدر عن وزارة الخارجية، اليوم الثلاثاء، حادث التفجير الإرهابي الذي وقع في وسط مدينة مانهاتن قرب محطة بورت أوثوريتي للحافلات، والذي أسفر عن إصابة 3 أشخاص ممكن كانوا يتواجدون بالقرب من موقع التفجير.

وقالت وكالات أنباء أمريكية محلية، أنه تم القبض على الفاعل، وهو مهاجر من بنجلاديش، ويدعي انه مسؤول عن الانفجار، وبحسب ما أفادت به الأنباء انه اعترف بانه كان متشدداً على الإنترنت، وان الهجوم كان انتقاماً لهجمات ضد تنظيم داعش، وفقاً لما ذكرته صحيفة نيويورك تايمز، ومنذ وقت ليس ببعيد، نفذت الجماعة المتطرفة هجمات في نيويورك، وتحديداً في تشرين الأول/أكتوبر، عندما قاد رجل شاحنة على طريق للدراجات في مانهاتن، مما أسفر عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 12 آخرين.

ووصف المسؤولون المكلفون بإنفاذ القانون الأمريكي الانفجار بأنه “محاولة هجوم إرهابي”، موضحين أن المشتبه به قام بربط حزام ناسف على خصره، وكان يخطط للانتحار في ساعة الذروة، ونقلت وكالة أنباء ABC نيوز عن مسؤولين، إن الإرهابي فشل في تحقيق هدفه النهائي، مما اسفر عن إصابة أربعة أشخاص فقط في الهجوم.

وأدان البيت الأبيض الهجوم، وتحدثت “سارة هاكبي ساندرز” المتحدثة باسم البيت الأبيض عن أهمية تطبيق سياسة الهجرة المقترحة للرئيس دونالد ترامب، وأكدت انه كان من الممكن منع الهجوم إذا تم تنفيذ سياسة الهجرة المذكورة مؤخراً، وحثت الكونغرس على العمل على إصلاحات الهجرة مع الرئيس.

وجاء الهجوم الذي وقع يوم الاثنين بعد أيام من اعتراف إدارة ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل، وهو قرار انتقده قادة العالم والمنظمات الدولية على نطاق واسع، وأدانته عدداً من الدول العربية مما أدى إلى اشتباكات بين المتظاهرين الفلسطينيين وقوات الأمن الإسرائيلية والغضب والاحتجاج على القرار في العديد من الدول العربية.

ومن جهة أخرى، حذرت دار الإفتاء المصرية اليوم الثلاثاء من احتمال أن يغتنم تنظيم “داعش” الفرصة لتجنيد المزيد من الشباب للانضمام إلى صفوفه وسط الغضب ضد قرار الولايات المتحدة بشأن القدس، ودعا المجتمع الدولي لمواجهة التطرف، و”الضغط على الإدارة الأمريكية” للتراجع عن القرار.

وقد نجحت إدارة ترامب مؤخراً في تطبيق ما يسمى بحظر السفر الإسلامي، بعد أن سمحت المحكمة العليا الأمريكية لها في 4 ديسمبر، ويستهدف الحظر بعض الدول ذات الأغلبية المسلمة، بما فيها اليمن والصومال وإيران وليبيا وتشاد، وخلال حملته الانتخابية، وعد ترامب ب “الإغلاق الكامل للمسلمين” الذين يدخلون الولايات المتحدة في المستقبل، وهى تصريحات أدت إلى اشتعال حالة من الغضب في بعض الدول الإسلامية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.