التخطي إلى المحتوى
كتب: آخر تحديث:

الشرطة الإيطالية تصادر جهاز كمبيوتر وهاتف أستاذة ريجيني

الشرطة الإيطالية تصادر جهاز كمبيوتر وهاتف أستاذة ريجيني

أعلن مكتب ممثل الادعاء في العاصمة الإيطالية روما أن المحققين الإيطاليين لا يزالوا يتابعون ملابسات مقتل الباحث الإيطالي جوليو ريجيني في مصر منذ حوالي عامين، حيث قامت الجهات المسؤولة بمصادرة جهاز الكمبيوتر والهاتف المحمول الخاصين بأستاذة في جامعة كمبردج.

وكان المبتعث الإيطالي جوليو ريجيني قتل أثناء قيامه ببحث في مصر، وقد بذل المحققين الإيطاليين والمحققين المصريين جهد جبار في محاولتهم لحل لغز مقتل الشاب الإيطالي.

وطوال الأشهر الماضية حاول المحققين استجواب مها عبد الرحمن أستاذة الطالب الإيطالي جوليو ريجيني، فيما يتعلق باختياره لموضوع البحث وما إذا كانت الأستاذة وضعته في طريق الخطر أو أن يكون الموضوع متعلق بأمر خطير.

وقال ممثلي الإدعاء العام أن الأستاذة مها وافقت بعد عناء التحدث إلى المحققين الإيطاليين في كمبردج يوم الثلاثاء، كما زار فريق من روما تدعمه السلطات البريطانية بيت الأستاذة الجامعية ومكتبها يوم أمس الأربعاء وقاموا بمصادرة جهاز كمبيوتر وقرص صلب ووحدة لنقل البيانات “يو إس بي” وهاتف وبعض الأوراق والوثائق غير المحددة.

وأشار البيان الذي أصدره ممثلي الإدعاء العام “سيكون هذا مفيدا في الوصول لتوضيح حاسم وبطريقة موضوعية لا لبس فيها لدور الأستاذة في ضوء التحقيق”.

ولم ترد جامعة كمبردج على الفور على طلبات التعليق على حادث مقتل المبتعث الإيطالي، وأيضا لم تتحدث الأستاذة الجامعية المصرية مطلقاً عن مقتل طالبها بل بدأت إجازتها بعد مقتل ريجيني.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.